مقدمة

المعالجة بطريقة ضبط مراكز الأعصاب ACUPRESSURE  هي إحدى طرق المعالجة الطبيعية التي تطورت في كوريا بالقرن العشرين. وتعود أصلا إلى الأساليب الصينية القديمة التي هي أقدم أساليب المعالجة الطبيعية في الشرق .

إن أساليب المعالجة الطبيعية الحديثة في عصرنا الحالي كالمعالجة باليدين وتقويم العظام المستوردة بصورة رئيسية من الولايات المتحدة قد أحدثت وضعا جديدا في الطب . وكان التدليك ما يعتبر بصورة أو بأخرى بديلا طبيا . أما في كوريا فإن التدليك يزاوله المكفوفين بغرض المتعة والراحة . ولم تنشأ المعالجة الصحيحة بالضغط بالأصابع ( ACUPRESSURE) بغرض العلاج الطبي فقط إلا منذ وقت قريب .

وللتمييز بين العلاج بطريقة "ACUPRESSURE" والتدليك , فقد اتبع المعالجون بطريقة ACUPRESSURE عن قصد اسلوب الطريقة الغربية في العلاج لشرح هذا النوع المعين من العلاج , والواقع ان المعالجة في ACUPRESSUREلا يمكن التفكير فيها بواسطة العقل , هناك فرصة بأن يتم الفهم من خلال العلاج . فالعلاج بطريقة ACUPRESSURE يبدأ بالضغط بالأصابع , ولاكن من الصعب تفسير سبب شفاء الأمراض بالضغط على النقاط .

ان الضغط بحد ذاته في العلاج بطريقة " ACUPRESSURE " , لا يكشف لك جوه ر حياة ما تضغط عليه , فبدونه معرفة الفلسفة الشرقية , لن تتمكن من استيعاب معنى الحياة وبالتالي تقوم بالعلاج بطريقة " ACUPRESSURE " بصورة غير صحيحة . ومن المهم جدا ان تتمكن من التشخيص باللمس .

اننا ندعو هذا النوع من التشخيص في كوريا ب " جويل-جن " "JEOL - JIN" .

ولا نبحث في هذا النوع من التشخيص عن نوع معين من المرض. بل نحاول أن نفهم المريض نفسيا وجسديا  بوضع يدك على نقطة م نخطوط التصنيف بواسطة أصابعك , فانك تشعر " بصدى " "ECHO" الحياة .

فإذا استطعت تلقي وفهم هذا الشعور . فالمرض سيبدو بأنه يختفي .

انني آمل بأن اكون قادرا على شرح الطرق الفنية ليس من وجهة نظر ميكانيكية فحسب ولكن من وجهة نظر فلسفية تمكنك من فهم كنه ما تقوم به . أنا أومن بأنه ليس من حقنا أن نكون أصحاء فحسب بل من واجبنا أن نكون كذلك .

ما الذي يقدمه اليك العلاج بطريقة " ACUPRESSURE "

انني اعتبر العلاج بطريقة " ACUPRESSURE " احدى افضل طرق العناية الصحية في الحياة اليومية التي لا تعالج فقط بل وتقي من الأمراض أيضا . ان المعالجة الطبية التقليدية تستخدم فقط عندما تصبح مريضا . ولا يوجد هناك دواء يضمن لك الوقاية من المرض وقاية دائمة عند تناوله .

فمثلا , التطعيم ضد السل ليس من اجل منع الأصابة بالمرض ولكن من اجل القضاء على الجرثومة قبل أن تتكاثر مظاهر الإلتهاب بالسل . واضافة الى ذلك ,فان هذا الإجراء الوقائي غالبا ما تصاحبه تأثيرات جانبية قد تشابه بدرجة طفيفة المرض نفسه الذي نحاول منعه . فأذا لم تقع الإصابة  , فإن الدواء لا يكون عقيما فقط , ولكن الى حد ما , مؤذيا لاؤلئك الاشخاص ذوي التكوين الضعيف اذ ان الاشخاص الأصحاء لن يصابوا بالسل سواء تلقةا التطعيم له أو لم يتلقوه .

دواء الأعصاب الصيني والوخز بالإبر والكي يعالج اعراض المرض ولكنها لا تزيد من القوة الجسدية . غير انها نقيض العلاج الغربي تستطيع المباشرة بالعلاج المبكر للذين يطلق عليهم " انصاف - مرضي " من الناس بدون ردود الفعل الجانبية التي غالبا ما تصاحب الدواء الغربي . ومن الضروري دائما التذكر انه عند دمج العلاج بالطريقة " ACUPRESSURE " مع الحمية المتوازنة في حياتنا اليومية فإن ذلك سيبقينا أصحاء . ان الحمية هي اساس الصحة الجيدة , لأن الطعام هو الذي يغذي الحياة . وعليه , فأن المعرفة الصحيحة للحمية المتوازنة هي جوهر للمحافظة على الصحة . ولكي يستفيد الجسم بشكل صحيح من الحمية المتوازنة , فمن الضروري ان يتم استهلاك الطعام تحت ظروف مريحة تساعد على الهضم الصحيح .

عن الطرقة التي  نأكل ونهضم بها طعامنا تتأثر تأثيرا كبيرا ببيئتنا الإجتماعية , ولذا , فإن صحتنا تعتمد , الى حد كبير , على وتعكس العلاقات الإنسانية السليمة . ان العلاقات الإنسانية السليمة هي "جلد - سفن " أي , جلد بجانب جلد . ان هذه العلاقات في محيطنا المليء  بالضغوطات , غالبا ما تكون مزعزعة , ونتيجة لذلك , فإن البشرة تحمل قدرا كبيرا من التوتر مما يسبب تشوهات جلدية تؤثر بدوره على وظيفة اداء الأعضاء الباطنية .

ان بإمكان العلاج بطرقة " ACUPRESSURE " أن تمنحها الفرصة ليس فقط للتنبه الى الخلل الجسدي بل أيضا الى الخلل الإجتماعي . فاذا كان الشخص مرتاحا ومواظبا على العلاج بطريقة ACUPRESSURE ,فإنه على الأغلب قد أقام علاقات انسانية طيبة . وإذا وجد أنها غير مريحة , فانه الضغوطات الناتجة عن محيطه الإجتماعي قد تكون عاملا مسببا في الإضطراب الداخلي . وفي كلتا الحالتين , فإن بإمكان العلاج " ACUPRESSURE " ان توفر طرقا لبناء وتأسيس علاقات انسانية افضل والتي هي ضرورية للصحة الجسدية . ان جسدنا , عند نكون أصحاء , يتجاوب مع المحيط الخارجي بطريقة طبيعية وايجابية . اما العلاج بطريقة "ACUPRESSURE " , فأن المانح والمستقبل يخلقان بينهما علاقة انسانية متفهمة ودافئة من خلال اللمس والضغط على الجسم زيصبحان حساسين تجاه بعضهما البعض . ويمكن الإحساس فورا بالإنزعاج العاطفي من خلال التلامس الجلدي . وبذا فإن عدم الإرتياح وعمل العقل والجسد بطريقة غير طبيعية يمكن نقلها بين المعالج والمريض من خلال جلسة العلاج بطريقة "ACUPRESSURE " .

وفي بعض الحالات لا يحس بهذا الإنزعاج الا في وقت متأخر . ان الإنزعاج الناجم عن نوازع خارجية على شكل ضغوطات تجعلنا نتنبه الى قدراتنا الطبيعية على الشفاء الذاتي . ولدى الأحسيس بما يصيبه من خلل , فإن المريض يعطي الفرصة للتعرف عليه والنظر في اسبابه . واذا لم تكن حالته خطيرة , فإنه يستطيع الاعتماد على مصادره الجسدية للشفاء . ويستطيع الناس الذين يفرقون للإدراك والإستفادة من الاعلاج بطريقة ACUPRESSURE  بأن يتعرفوا علبى الإنزعاج الذي يشعرون به وأن يتلائم ذلك مع ما يحدث لأجسامهم بتنبيه المرضى بهذه الظواهر . ان دليل العلاج بطريقة ACUPRESSURE  يمكنه ان يوجه المريض ويعيده الى حياته الطبيعية .

ان من واجبات الممارس للعلاج أن يكون مخلصا بمشاركة مرضاه بمعرفته . ولا يجب ان يكون ناقدا لضعف المريض بل متعاطفا تجاه الأمه .

عنوان موقعنا

عمـان - ضاحية الرشيد - حي الروضة / مقابل كازية الخرابشة (الحرمين ) - عمارة رقم 16 - الأردن
صندوق البريد 963696 الرمز البريدي 11196 - عمان - المدينة الرياضية

تلفون: 65152058-00962 موبايل: 00962772563510 موبايل: 00962777717924

كما ويمكنكم الإتصال بنا للإستفسار قبل الزيارة من خلال صفحة الإتصال في الموقع, حيث سيسرنا الإجابة على أسئلتكم أو إقتراحاتكم المرسلة في أي وقت..

Go to top